منتدي القديسين

منتدي القديسين
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» على فكرة - فريق بازل - puzzle team
الإثنين فبراير 13, 2012 10:23 am من طرف sallymessiha

» هز فؤادى صراخك يوما
الإثنين فبراير 13, 2012 10:21 am من طرف sallymessiha

» أسئلة سريعة و مختصرة عن الأقانيم
الإثنين فبراير 13, 2012 10:17 am من طرف sallymessiha

» منتدى البابا كيرلس والبابا شنودة
الثلاثاء مارس 29, 2011 10:16 pm من طرف ميرهام نشأت

» منتدى حبيب الطلبة
الثلاثاء مارس 29, 2011 10:15 pm من طرف ميرهام نشأت

» منتديات بنت البابا
الثلاثاء مارس 29, 2011 10:15 pm من طرف ميرهام نشأت

» شريط اجراس اجراس
الخميس سبتمبر 23, 2010 12:44 pm من طرف sallymessiha

» سلسلة قصص تلوين للاطفال كنيستنا - 2 - قداس المؤمنين1
الخميس سبتمبر 23, 2010 12:42 pm من طرف sallymessiha

» منتديات البطل الرومانى
الخميس سبتمبر 23, 2010 12:41 pm من طرف sallymessiha

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
ضع الكود التالي في أعلى أو أسفل قالب الهيدر

للتسجيل اضغط هـنـا


شاطر | 
 

 تابع9 كتاب بستان الرهبان ( جـ1 )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مينا عبد المسيح
عضو
عضو


عدد المساهمات : 26
نقاط : 78
تاريخ التسجيل : 13/07/2009

مُساهمةموضوع: تابع9 كتاب بستان الرهبان ( جـ1 )   الأحد يوليو 26, 2009 4:54 am

القديس مار اسحق
هو ناسك عظيم من محبى الوحدة والسكون ، ترهب هو واخوه حسب الجسد فى احد اديرة طور سيناء ونال الاثنان شهرة كبيرة ثم اتجه كل منهما اتجاها خاصا بختار مار اسحق حياه السكون الكامل بينما صار اخوه رئيسا للدير ، ووصلت محبة الوحدة بمار اسحق انه عاتب اخاه عتابا شديدا فى رسالة مشهورة له عندما طلب منه ان يزور الرهبان فى الدير وشرح مار اسحق الاضرار التى تصيبه من مجرد النزول الى الدير .
والعجيب فى كل ذلك ان هذا المتوحد العظيم على الرغم من محبته الكاملة لحياة السكون صار اسقفا لنينوى ، لسنا ندرى ما هى الظروف التى لابستن هذا الامر ، ولكن التاريخ يسجل لنا انه لما وجد ان الاسقفية تحرمه من حياه السكون ترك الاسقفية ومضى . وفى هروبه لم يرجع الى مغارته الاولى وانما ذهب الى برية شيهيت واستقر فيها سنوات وقد وضع مؤلفات ضخما من اربعة كتب عن طقس الوحدة يعتبر من اروع الكتب فى هذا الموضوع وانتفع فيه باراء كبار الاباء فى هذا المجال كالقديس مقاريوس الكبير ومار اوغاريس والقديس يوحنا التبايسى وغيرهم .( ص 54) ..

الانبا ارسانيوس
معلم اولاد الملوك
حياة القديس ارسانيوس الأولى ونشأته :
جاء عن القديس ارسانيوس انه كان من روما العظمى وكان من افاضل فلاسفتها . وكان والده من اكابر البلاط المقربين إلى الملك فلما ملك تاودسيوس ارسل إلى الملك والبابا بروما طالبا رجلا فليسوفا يحسن اللغتين الرومية ( اللاتينية ) واليونانية لكى يعلم اولاده الحكم والادب ، فلم يجدوا فى كل فلاسفة روما رجلا يشبه ارسانيوس فى الحكمة والفضل ومخافة الله فارسلوه إلى الملك بالقسطنطينية ففرح به الملك واحبه لفيض معرفته ، ولاجل نعمة الله التى كانت عليه . فسلم له الملك اولاده وقدمه على كل اكابر مملتكه . وكان إذا ركب يكون قريبا من الامبراطور وكان له امر نافذ وعبيد كثيرون يقومون بخدته ولم يتخذ فى بيته امرأة .
خروجه إلى العالم :
لما بلغ مركزا هكذا بدأ يفكر فى نفسه قائلا: ان كل هذا لابد له ان يتلاشة كما ينحل المنام ، وان كل غعنى الدنيا وجدها وجاهها عبارة عن حلم . ولا يوجد شيىء ثابت غير قابل للتغير وانه لا ينفع الإنسان الاخير بقدمه قدامه )).
فزهدت نفسه كل شيىء ، وصار يطلب من الله كل وقت قائى : (( عرفنى يارب كيف اخلص )) فجاءه يوما صوت يقول له  ياراسانى اهرب من الناس وانت تخلص ).
وصوله الاسقيط :
قام لوقته وترك كل شيىء ونزل إلى البحر فوجد سفينه اسكندرية تريد السفر ، فركب فيها وجاء بها إلى الاسكندرية ومن هناك اتى إلى الاسقيط ، إلى الاب مقاريوس ، ذاك الذى اسكنه فى إحدى القلالى الخارجة عن الدير لانه وجده عاشقا للهدوء . وبعد حضوره بأيام قلائل تنيح الاب مقاريوس .
حياته الرهبانية الأولى
بدأ القديس ارسانيوس حياته الرهبانية بنسك عظيم وصلاه وقداسه وزهد حتى فاق كثيرين وسمع بفضله اولاد اكابر اللقسطنطينية وامرائها وابتدأ كثيرين منهم يتزهدون ويجيئون إلى ديار مصر ويترهبون .
+ ميله الشديد للتعليم :
بدأ القديس حياته الرهبانية بميل شديد للتعليم ، فقط قيل عنه :
كان انبا ارسانيوس دفعة يسأل أحد الشيوخ المصرين عن افاره فرآه شيخ آخر وقال له : يا ابتاه ارسانيوس كيف – وانت المتأدب بالرومية واليونانية – تحتاج إلى ان تسأل هذا المصرى الامى عن افكارك ؟ .. اجابه انبا ارسانيوس قائلا : (( اما الأدب الرومى واليونانى فانى عارف به جيدا .. اما الفا فيطا التى احسنها هذا المصرى فانى إلى الآن لم اتعلمها )) وكان يقصد طريق الفضيلة .
+ طريقة تدريبه :
ان انبا ارسانيوس لاجل انه ربى فى الملك ونشأ فى الملك وكمان ذا جسد مترفه كاولاد الملوك ، لم يقدر سريعا ان يعبر فى طريقة رهبان المصرين ولا صعوبة مسلكهم عاجلا ، بل كان يأخذ نفسه بقطع شهوته بالتدريج قليلا حتى يصل إلى درجاتهم (1).
والعجيب انه لم يكن محتاجا إلى طرقة مباشرة فى تعليمه بل كان يستقى الحياه النسكية مما يحدث حوله واحيانا كثيرة كانت تكفيه الاشارة كما حدث فى القصتين التاليتين .
1- جلس الاب ارسانيوس فى بعض الأيام يأكل فولا مسلوقا مع الاخوة وكانت عادتهم ان لا ينقوه . اما هو فكان ينقى الفول الابيض من بين الاسود والمسوس ويأكله فلم يوافق رئيس الدير على ذلك وخشى ان يفسد نظام الدير . فاختار رئيس الدير أحد الاخوة وقاله له : (( احتمل ما افعله بك من اجل الرب )) . فأجابه الاخ : امرك ياأبى . وقال : اجلس بجانب ارسانيوس ونق الفول الابيض وكله – فعمل الاخ كما امره رئيس الدير الذى فاجأه بلطمة مرة على صدغه وقال : كيف تنقى الفول الابيض لنفسك وتترك الاسود لاخوتك ؟.. فصنع ارسانيوس مطانية للرئيس وللاخوة وقال لذلك الاخ : (( يا أخى .. أن هذه اللطمة ليست لك ولكنها موجهة لخد ارسانيوس )) . واردف قائلا : (( هوذا ارسانيوس معلم اولاد الملوك اليونانين لم يعرف كيف يأكل الفول مع رهبان اسقيط مصر ) . وهكذا ازداد فهما واحتفاظا بموهبته .
2- قيل ان أحد الاخوة المجاورين لقلاية انبا ارسانى خرج يوما ليقطع خوصا . وكان يوما حره شديد . فلما قطع الخوص ورجع اراد ان يأكل فلم يمكنه ان يبلع الخبر اليابس لان الحر كان قد يبس حلقه . وفى ذلك الوقت كان الاخوة بالاسقيط يسلكون بتقشف عظيم ونسك زائد فأخذ الاخ وعاء به ماء واذاب فيه قليلا من الملح ، وبل الخبر وبدأ يأكله .. فدخل إليه الاب اشعياء ليفتقده ، فلما احس الاخ بالانبا اشعياء رفع الوعاء وخابأة تحت الخوص . وكان انبا اشعياء رجلا ذكيا حارا فى الروح جدا . وكان يعلم بأن انبا ارسانيوس يعمل صنفين من الطعام : بقلا وخلا ولكن لاجل احتشامه لم يرد الاباء ان يكسروا قلبه سريعا . فوجد انبا اشعياء انها فرصة مناسبة لان يؤدب انبا ارسانيوس بواسطة هذا الاخ . فقال للاخ: ما هذا الذى خبأته منى ؟ .. فقال الاخ : ( اعفر لى ياابى مناحل محبى السيد المسيح لقد دخلت البرية لاقطع خوصا فاشتد على الحر جدا لدرجة انه سد حلقى. فلما دخلت القلاية اردت ان اكل فلم استطع بلع الخبز لجفاف فمى وحلقى فاخذت ماء واذبت فيه قليلا من الملح وبللت به القراقيش ( الخبز الجاف )) ليسهل لى بلعه )). فأخذ الانبا اشعياء الوعاء وخرج ووضعه قدام قلاية انبا ارسانيو وقال للمراقب : دق الجرس كى يحضر الاخوة ليصيروا الاخ زيتون كيف يأكل مرقا ، فلما حضروا التفت إلى الاخ وقال له أمام الاخوة : يا أخى ، لقفد تركت تنعمك وكل مالك وجثث إلى الاسقيط حبا فى الرب وفى خلاص نفسك فكيف تريد الآن ان تلذذ ذاتك بالاطعمة ؟.. ان تريد ان تأكل مرقا امض إلى مصر لانه لا يوجد فى الاسقيط تنعم فلما سمع الانبا ارسانيوس قال لنفسه : هذا الكلام موجه إليه يا ارسانى ، وفى الحال امر خادمه ان يعمل له بقولا فقط . وقال : ها أنا قد تأدبت بسائر حكمة اليونانين اما حكمة هذا المصرى بخصوص الاكل وحسن تدبير فانى لم اصل إليها بعد . لقد صدق الكتاب اذ يقول : وتأدب موسى بكل حكمة المصرين .
+ موته عن العالم :
دفعه اتى إليه رجل يدعى جسربانوس بوصية من رجل شريف من جدنسه مات واوصى له بمال كثير جدا . فلما علم القديس بذلك هم بتمزيق الوصية فوقع جسريانوس على قدميه وطلب إليه إلا يمزقه وإلا فرأسع عوضها ، فقال له القدس : أنا قدمت منذ زمان وذلك مات ايضا . وبذلك صرفه ولم يأخذ منه ولا فلسا واحدا .
حياته فى التوحد
1- جهادة فى الصلاه والسهر :
+ قيل عنه انه كان يستمر الليل كله ساهرا . فإذا كان الغد كان يرقد من اجل الطبيعة مستدعيا النوم قائلا: هلم ياعبد السوء وكان يغفو قليى وهو جالس ، ولوقته يقوم وكان يقول : (( يكفى للراهب ان يرقد ساعة واحد من الليل ان كان عمالا.
+ قيل ايضا انه فى ليلة الاحد كان يخرج خارج قلايته ويقف تحت السماء ويجعل الشمس خلفه ويبسط يديه للصلاه حتى تسطع الشمس فى وجهه ثم يجلس.
وفى جهاده مع الشياطين ورد ما يلى :
قصده الشياطين مره ليجربوه . فلما جاءه اللذين يخدموه سمعوا صوته وهم خارج القلاية وهو يصرخ إلى الله ويقول : (( يارب لا تخذلنى فأنى ما صنعت قدامتك شيءا من الخير .. لكن هبنى من فضلك ان ابا فى عمل الخير .. )).
+ وقد اخبر عنه دانيال تلميذه فقال : (( انه ما طلب قط ان يتكلم من كتاب بل كان يصلى من اجل ذلك لو اراد . وما كان يكتب رسالة )) .
+ حدث مرة ان ذهب أحد الاخوة إلى قلاية القديس ارسانيوس فى الاسقيط ، وتطلع من النافذة فأبصر الشيخ واقفا وجسمه كله مثل نار ، وهذا الاخ كان مستحقا لرؤية ذلك المنظر . فطرق الباب وخرد إليه الشيخ ولما رأى الشيخ أن الاخ كان مندهشا من المنظر الذى رآه قال له : (( هل كنت تطرق على الباب لمدة طويلة ؟.. وهل رأيت شيئا غير عادى؟.. ثم خاطبه ابا ارسانيوس وصرفه .
+ مره دعا تلميذيه الكسندر وزويل وقال لهما : ان الشيطاين تقاتلنى ولكونى لا أدرى ان كانت تحربنى بالنوم فهلما اتعبا معى فى هذه الليلة واسهرا واراقبانى وانظرا ان كنت اغفو اثناء سهرى ، فجلسا واحد عن يمينه والاخر عن يساره من غروب الشمس إلى شروقها ، وقد قالا : اننا نمنا واستيقظنا ولم نلاحظ انه نام بالمرة ولكن لما بدأ النهار يلوح نفخ ثلاث نفخات كأنه نائم وساء اكان ذلك عن قصد حتى نظن نحن انه قد نام او ان النعاس قد غلبه لسنا ندرى – ثم نهض وقال لنا : هل كنت نائما ؟. فقلنا له : لاندرى يا أبانا لاننا انفسنا قد غلبنا النوم .
وهكذا كان القديس يخفى فائله ويتظاهر ان يغلب بالنوب لكنه كان يقظا ساهرا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
صاحب و مدير منتديات القديسين
صاحب و مدير منتديات القديسين
avatar

ذكر عدد المساهمات : 179
نقاط : 254
تاريخ التسجيل : 10/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: تابع9 كتاب بستان الرهبان ( جـ1 )   الأحد يوليو 26, 2009 5:26 am

نشكرك Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elqedesen.ahlamontada.com
 
تابع9 كتاب بستان الرهبان ( جـ1 )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي القديسين :: قسم القديسين :: سير قديسين-
انتقل الى: