منتدي القديسين

منتدي القديسين
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» على فكرة - فريق بازل - puzzle team
الإثنين فبراير 13, 2012 10:23 am من طرف sallymessiha

» هز فؤادى صراخك يوما
الإثنين فبراير 13, 2012 10:21 am من طرف sallymessiha

» أسئلة سريعة و مختصرة عن الأقانيم
الإثنين فبراير 13, 2012 10:17 am من طرف sallymessiha

» منتدى البابا كيرلس والبابا شنودة
الثلاثاء مارس 29, 2011 10:16 pm من طرف ميرهام نشأت

» منتدى حبيب الطلبة
الثلاثاء مارس 29, 2011 10:15 pm من طرف ميرهام نشأت

» منتديات بنت البابا
الثلاثاء مارس 29, 2011 10:15 pm من طرف ميرهام نشأت

» شريط اجراس اجراس
الخميس سبتمبر 23, 2010 12:44 pm من طرف sallymessiha

» سلسلة قصص تلوين للاطفال كنيستنا - 2 - قداس المؤمنين1
الخميس سبتمبر 23, 2010 12:42 pm من طرف sallymessiha

» منتديات البطل الرومانى
الخميس سبتمبر 23, 2010 12:41 pm من طرف sallymessiha

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
ضع الكود التالي في أعلى أو أسفل قالب الهيدر

للتسجيل اضغط هـنـا


شاطر | 
 

 تابع13 كتاب بستان الرهبان ( جـ1 )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مينا عبد المسيح
عضو
عضو


عدد المساهمات : 26
نقاط : 78
تاريخ التسجيل : 13/07/2009

مُساهمةموضوع: تابع13 كتاب بستان الرهبان ( جـ1 )   الأحد يوليو 26, 2009 4:58 am

الانبا ايسيذورس
قس الاسقيك
فضائل وتعاليم
1- تواضعه :
+ قيل عنه : إذا اوعزت إليه الافكار بأنه انسان عظيم كان يجيبها قائلا: (( العلى مثل انبا انطوينيوس او اصبحت مثل انبا بموا ؟ )) (1) واذا كان يقول ذلك يستريح فكره .
واذا قالت له الشياطين : (( انك ستمضى إلى العذاب بعد كل هذه الاتعاب )) .فكان يجيبهم : (( إذا مض2يت إلى العذاب فسوف تكونون تحتى لان لصا ورق اللكوت بكلمة ، ويهوذا ايضا الذى قام بأعمال عظيمة مع الرسل خسر جهاده كله فى ليلة واحدة وهبط من السماء إلى الهاوية . فلا يفتخرن من يدير نفسه باستقامة ، لان جميع الذين وثقوا بذاواتهم سقطوا مع شي
طين الشرة ، فاقمع اذن رغبتك قائلا: انتظر قليلا ، فلك ما يكفيك ، وكل باعتادك وببطء ، لان الذى يأكل بسرعة يشبه من يريد ان يأكل كثيرا .
+ قال انبا ايسيذورس : (( لما كنت فتى ، وكنت مقيما فى قلاية لم يكن لى قدره على الخدمة .. خدمة الصلاه والتسبيح .. وكانت هناك خدمة من اجلى ليلا ونهارا))(2)
2- طول اناته :
+ قيل ان كل من كان عنده اخ صغير النفس او شتاما او عليلا ويطره من عنده ، كان القس ايسذورس يأخذه إلى عنده ويطيل روحه عليه ويخلق نفسه .
+ قيل انه كان لدى انبا اييذورس قس الاسقيط اخ ضعيف العقل وكان شتماما ، واراد انبا ايسيذورس ان يطرده من مسكنه ، وعندما وصل ذاك الاخ إلى باب الدير ، قال الشيخ مرة اخرى : احضروه ووبخه قائلا : (( ايها الاخ ، اهدأ ، لئلا تثير عضب الله بقلة فهمك وعدم صبرك )) وهكذا بطول اناته هدأ انبا ايسيذورس ذاك الاخ.
+ ساله الاخوة مرة قائلين : لماذا تفزع منك الشياطين ؟ فقا ل لهم : (( لانى منذ ان صرت راهبا حتى الآن لم ادع العضب يجوز حلقى إلى فوق )) .
+ وقال ايضا : ها ان لى اربعين سنة ، كنت إذا احسست بعقلى بالخطية خلالها لا اخضع لها قط حتى ولا للغضب .
+ وقال ايضا : ان لى عشرين سنة وانا مداوم على محاربة فكر واحد حتى ارى جميع الناس بعقل واحد .
3- محبته للوحدة :
توجه انبا ايسيذورس مرة إلى البابا تيئوفيلس بطريرك الاسكندرية ولما رجع سأله الاخوة عن حال مدينة الاسكندرية فقال لهم : انى لم ابصر فيها انسانا إلا البطريرك وحده . فتعجبوا وقالوا له : اتريد ان تقول ان مدينة الاسكند=رية خالية من الناس ؟ قال : كلا . لكنى لم اسمح لعقلى ان يفكر فى رؤية أى انسان .
4- تجلده فى القلاية :
+ قيل عنه : اتفق ان دعاه أحد الاخوة إلى تناول الطعام فرفض السيخ قائلا : ان آدم بالطعام خدع فصار خارج الفردوس يأكله واحده . فقال انه الاخ : بهذا المقدار تخشى الخروج خارج القلاية ؟ قال له الشيخ : وكيف لا اخشى يا ولدى والشيكطان يزار مثل سبع ملتمسا من يبتلعه .
+ وكان إذا مضى إليه انسان فانه يدخل إلى القلاية الداخلية ويكلمه من داخل الباب . فقال له الاخوة : لماذا تفعل هكذا ؟ فقال لهم : ان الوحوش إذا ابصرت من يخيفها هربت إلى جحورها ونجت .
5- اجهاده لنفسه :
+ قال انبا بيمن : ان انبا ايسيذورس كان يضفر فى كل ليلة حزمة خوص فسأله الاخوة قائلين :
(( ايها الاب ارح نفسك لانك قد شخت ؟ فأجابهم : لو احرقوا ايسيذورس بالنار وذروا رماده فى الهواء ، فلن يكون لى افضل لان ابن الله من اجلى نزل إلى الأرض .
+ وقال ايضا : فى إحدى المناسبات قال انبا ايسيذورس قس الكنيسة للشعب : (( يا أخوتى ، لا يليق ان تتنقلوا من موضع بسبب التعب ، اما من جهتى فانى احزم امرى وامضى حيث يوجد التعب ، والجهاد يصبح للنفس لذه .
+ وقال انبا ايسيذورس : ها ان لى اربعين سنة ، لم استند على شيىء ولم ارقد (1) .
+ وقال ايضا : ها أن لى اربعين ليلة . وانا واقف لم ارقد (2) .


الانبا موسى الاسود
نشأته وحياته الأولى :
لا يعرف على وجه التحديد فى اية منطقة نشأ القديس موسى ولا اية قبيلة كان ينتمى ، قيل انه من إحدى قبائل البربر والقليل المعروف عن طفولته وشبابه ليس فيه ما يعجب به .
حياة التوبة :
بالرغم من شرور موسى وحياته السوداء أمام الجميع إلا انه الله الرحوم وجد فى قلب موسى استعدادا للحياه معه .. فكان موسى من وقت سماعه عن آباء برية شهيت القديسين وشدة طهارة سيرتهم وجاذبيتهم العجيبة للاخرين .. يتطلف إلى الشمس التى لا يعرف غيرها الها ويقول لها : (( ايتها الشمس ان كنت انت الاله . وانت ايها الاله الذى لا اعرفه عرفنى ذاتك )) فسمع موسى من يخبره ان رهبان وادى هيب ( برية شهيت ) يعرفون الله . فقان لوقته وتقلد سيفه واتى إلى البرية .
توبته :
هناك فى البرية تقابل مع انبا ايسيذورس وطلب منه ان يرشده إلى خلاص نفسه فاخذه انبا ايسيذورس وعلمه ووعظه كثيرا بكلام الله وكلمة عن الدينونة والخلاص ، وكان لكلمة الله الحية عملها فى داخل قلبه واستكملت فاعليتها داخل نفسه فكانت دموعة مثل الماء الساقى ، وكان الندم الحار يجتاح نفسه ويقلق نومه وهكذا كره حياته الشريرة وعزم على التخلص منها فقام إلى القديس ايسيذورس ثانية .
اعترافه بخطاياه ونواله سر العماد :
كان يركع أمام قس الاسقيط ويعترف بصوت عال بعيوبه وجرائم حياته الماضية فى تواضع كثير وبشكل يدعو إلى الشفقة ووسط دموع غزيرة . فأخذه القديس ايسيذورس إلى حيث يقيم أنا مقاريوس الكبير الذى اخذ لعمه وبرشده برفق ولين ثم منحه صبغة المعمودية المقدسة . واعترف علنا فى الكنيسة بجميع خطاياه وقبائحه الماضية وكان القديس أبو مقار اثناء الاعتراف يرى لوحا عليه كتابة سوداء ، وكلما اعترف موسى بخطية قديمة مسحها ملاك الله حتى اذ انتهى من الاعتراف وجد اللوح ابيضا .
حياته الرهبانية :
بعد ان سمع موسى لكلام ايسيذورس سكن مع الاخوة الرهبان وقيل انهم كانوا يفزعون منه فى بادىء الأمر لانه كان فى حياته الماضية (( رعب المنطقة)) ولكنهم لم يلبثوا أن رأوا فيه مثال الاتضاع والجهاد الروحى والنظام ولكثرة الزائرين له اشار علي القديس مقاريوس بأن يبتعد من ذلك المكان إلى قلاية منفردة فى القفر والحال اطاع القديس موسى وانفرد فى قلايته وعاش فى وحدته مثابراً على الجهاد الروحى وتزايد فيه جداً وكان مندفعاً فى الصوم والصلاة والتأمل والندم ، لكن الشيطان لم يحتمل فعل القديس هذا فابتدأ يقاومه بكل قوته.
جهاده ونصرته فى الحياة الرهبانية
1 – تدريب الصوم والصلاة:
بينما كان القديس موسى مداوماً على الصوم والصلاة والتأمل إذ بشيطان الخطية يعيد إلى ذاكرته العادات المرذولة القديمة ويزينها له بعد أن استثارت روحه وعاد إلى معرفة الله ، ولما اشتدت عليه وطأة الافكار الشريرة مضى إلى القديس ايسيدروس واخبره بحرب الجسد الثائرة ضده فعزاه قائلاً " لا تحزن هكذا وانت مازلت فى بدء الصعوبات ولمدة طويلة سوف تأتى رياح التجارب وتقلق روحك فلا تخف ولا تجزع – وانت اذا ثابرت على الصوم والسهر واحتقار اباطيل هذا الدهر سوف تنتصر على شهوات الجسد". واستفاد موسى من كلام القديس ايسيذورس ورجع إلى قلايته منفرداً وممارساً انواعاً كثيرة من امانة الجسد، ولم يتناول سوى القليل من الخبز مرة واحدة فقط فى اليوم كله مثابراً على الصلوات وعمل اليدين.
2 – خدمة الآخرين والهرب إلى الفراغ:
كانت المياه يصعب احضارها إلى القلالى إذ كان يلزم ان يسيروا مسافة كثيرة واستغل موسى الاسود هذه الفرصة واخذ يدرب نفسه على اعمال المحبة ، فكان يخرج ليلاً ويطوف بقلالى الشيوخ ويأخذ جرارهم ويملآها بالماء ، فلما رأى اشليطان هذا العمل لم يحتمله فتركه إلى ان أتى فى بعض الايام إلى البئر ليملاً قليلاً من الماء وضربه ضرباً موجعاً حطم عظامه حتى وقع على الارض مثل الميت وجاء بعض الاخوة فحملوه ومضوا به إلى البيعة. وهناك اقام القديس بالبيعة نحو ثلاثة ايام ثم رجعت روحه اليه.
3 – الانسحاق امام الله وعدم الاتكال على برنا وقوتنا:
تزايد الاب موسى جداً فى نسكه وفى مقابلته لذاته لدرجة كبيرة ولكن بالرغم من هذه الاماتات والسهر وقهر الذات – لم يمكنه ان يلاشى من مخيلته تلك الاشباح الدنسة بل كانت تزداد كلما ازداد هو فى محاربتها ، وربما كانت زيادة تقشفانه هذه بدون اذن من مرشده الروحى ، لانه لما ذهب اليه يشكو حاله قال له "ينبغى عليك الاعتدال فى كل شئ حتى فى اعمال الحياة النسكية" ، كما قال له أيضاً : " يا ولدى كف عن محاربة الشياطين لان الانسان له حد فى قوته. ولكن اذا لم يرحمك الله ويعطيك الغلبة عليهم هو وحده فما تقدر عليهم ابداً امض الان وسلم امرك لله وانسحق امامه وداوم على الاتضاع وانسحاق النفس فاذا نظر الله إلى صبرك واتضاعك فانه يرحمك ". فأجاب موسى " أنى اثق فى الله الذى وضعت فيه كل رجائى ان اكون دائماً متسلحاً ضد الشيطان ولا أبطل اثارة الحرب ضدهم حتى يرحلوا عنى " فلما رأى القديس ايسيذروس منه هذا الايمان حينئذ قال له : " وانا أؤمن ايضاً بسيدى يسوع المسيح00 وباسم يسوع المسيح من هذا الوقت فصاعاداً سوف تبطل الشياطين قتالها عنك " وقال له : امض إلى البيعة المقدسة وتناول من الاسرار الالهية واستمر القديس موسى يصنع كقول الشيخ مواظباً على ذلك فاعطاه الله نعمة عظيمة وتواضعاً وسكوناً فانحلت عنه قوة الافكار ومن ذلك الوقت عاش موسى فى سلام وازداد حكمه.
جهاده فى الفضائل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
صاحب و مدير منتديات القديسين
صاحب و مدير منتديات القديسين
avatar

ذكر عدد المساهمات : 179
نقاط : 254
تاريخ التسجيل : 10/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: تابع13 كتاب بستان الرهبان ( جـ1 )   الأحد يوليو 26, 2009 5:12 am

شكرا جدا ليك بسراحه انتا هايل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elqedesen.ahlamontada.com
 
تابع13 كتاب بستان الرهبان ( جـ1 )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي القديسين :: قسم القديسين :: سير قديسين-
انتقل الى: