منتدي القديسين

منتدي القديسين
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» على فكرة - فريق بازل - puzzle team
الإثنين فبراير 13, 2012 10:23 am من طرف sallymessiha

» هز فؤادى صراخك يوما
الإثنين فبراير 13, 2012 10:21 am من طرف sallymessiha

» أسئلة سريعة و مختصرة عن الأقانيم
الإثنين فبراير 13, 2012 10:17 am من طرف sallymessiha

» منتدى البابا كيرلس والبابا شنودة
الثلاثاء مارس 29, 2011 10:16 pm من طرف ميرهام نشأت

» منتدى حبيب الطلبة
الثلاثاء مارس 29, 2011 10:15 pm من طرف ميرهام نشأت

» منتديات بنت البابا
الثلاثاء مارس 29, 2011 10:15 pm من طرف ميرهام نشأت

» شريط اجراس اجراس
الخميس سبتمبر 23, 2010 12:44 pm من طرف sallymessiha

» سلسلة قصص تلوين للاطفال كنيستنا - 2 - قداس المؤمنين1
الخميس سبتمبر 23, 2010 12:42 pm من طرف sallymessiha

» منتديات البطل الرومانى
الخميس سبتمبر 23, 2010 12:41 pm من طرف sallymessiha

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
ضع الكود التالي في أعلى أو أسفل قالب الهيدر

للتسجيل اضغط هـنـا


شاطر | 
 

 تابع17 كتاب بستان الرهبان ( جـ1 )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مينا عبد المسيح
عضو
عضو


عدد المساهمات : 26
نقاط : 78
تاريخ التسجيل : 13/07/2009

مُساهمةموضوع: تابع17 كتاب بستان الرهبان ( جـ1 )   الأحد يوليو 26, 2009 5:13 am

الانبا أيوب والانبا بيمين
واخوتهما
من هم :
نموذج لحياة الشركة المقدسة
قيل إنهم كانو سبعة إخوة من بطن واحدة ، وصار الجميع رهبان بالاسقيط. فلما جاء البربر وخربوا الاسقيط فى اول دفعة ، انتقلوا من هناك واتوا إلى موضع اخر يدعى " يارين " .. فمكثوا هناك فى بربا .. للاصنام اياماً قلائل.
حينئذ قال انبا ايوب لانبا بيمين : لنسكت جميعنا كل من ناحيته ، لا يكلم احدنا الآخر كلمة البنة وذلك لمدة أسبوع.
فأجابه أنبا بيمين : " لنصنع كما أمرت " ففعلوا كلهم كذلك. وكان فى ذلك البيت صنم من حجر فكان أنبا أيوب يقوم فى الغداة يردم وجه ذلك الصنم بالتراب وعند المساء يقوم للصنم : اغفر لى. وهكذا كان يفعل طول الأسبوع. فلما انقضى الأسبوع تقوم بالغداة وترد وجه الصنم ، وعند المساء تقول له اغفر لى. أهكذا يفعل الرهبان؟ فأجاب أنبا أيوب : لما رأيتمونى وقد ردمت وجهه ، هل غضب؟ قال : لا . فقال ولما تبت إليه هل قال : اغفر لك؟ قال : لا. فقال أنبا أيوب لإخوته: ها نحن سبعة إخوة. إن أردتم ان يسكن بعضنا مع بعض فلنصر مثل هذا الصنم الذى لا يبالى بمجد او هوان وان لم تؤثروا ان تكونوا هكذا فها هى أربع طرق أمامكم وليذهب كل واحد حيثما يشاء.
فأجابه إخوته قائلين : " نحن لله ولك ، ونحن مطيعون لما تشاء " فاختاروا احدهم ليهتم بالمائدة ، وكل ما كان يقدمه لهم كانوا يأكلونه ، ولم يقل أى واحد منهم: احضر شيئاً أخر. ولا قال احدهم : " لا نريد هذا أو لسنا نشتهى ذاك". وكان أنبا يعقوب يدبرهم فى أعمال أيديهم ، أما أنبا بيمين فقد كان معلماً لهم فى طريق الفضيلة.
هكذا اجتاز الإخوة ايامهم بسلام. بركة صلاتهم تكون معنا. آمين


الأنبا بيمين
كان رحيماً رقيقاً يعطف على جميع الناس حتى لقد أطلق عليه لقب: " الأب الرؤوف " قضى ما يقرب من قرن فى برية شبهيت اجتذب خلاله عدداً من الناس إلى حياة القداسة. ومما ساعده على اجتذاب الناس رقته ورحمته اللتان كانتا كالمغناطيس تحببان الناس فيه وتكتسبانهم إلى الحياة النسكية.
ذات مرة جاءه راهب يستشيره وكان الأحد الثانى للصوم المقدس. وبعد ان أصغى إلى نصيحته قال له : " أتعرف يا أبى بيمين أنى كنت لا أتى إليك اليوم " فسأله الشيخ : ولماذا. أجابه الأخ : لقد قلت لنفسى ربما كان الباب مغلقاً مدة الصوم المقدس. قال له الأنبا بيمين: إننا لم نتعلم ان نغلق الباب المصنوع من الخشب ولكننا تعلمنا ان نغلق باب فمنا.
عطفه على الخطاه:
+ حدث ان كان جالساً مع رعض رهبانه ذات يوم فقال له احدهم: " حين اسقط أو أخطئ يوبخنى ضميرى ويضايقنى قائلاً : لماذا سقطت؟ " أجابه أنبا بيمين: " متى سقط احدنا ثم صرخ إلى الله قائلاً: ( لقد أخطأت ) فالله جل اسمه يقبله إليه على الفور " : ولما قال القديس هذه الكلمات التفت إلى المحيطين وقال لهم: " ان رأيتم أخاً على وشك السقوط فمدوا أيديكم إليه وارفعوه وعزو قلبه بتذكيره بمحبة الله ليتشجع ويعاود جهاده فى سبيل الكمال المسيحى "
+ ودفعة جاء أنبا بيمين إلى بلاد مصر واختار مسكنه بجوار اخ كانت لديه امرأة. وبالرغم من معرفة الشيخ لهذا فانه لم يوبخه. ولم حان وقت ولادة المرأة دعا الشيخ اخاً صغيراً وقال له : " انهض خذ جرة النبيذ هذه واحملها لجارنا فسوف يحتاج لها اليوم " ففعل الأخ كما أمره الشيخ. أما الأخ الذى عنده امرأة ، فتأوه وتاب فى قلبه وبعد أيام قليلة طرد المرأة ، وأعطاها كل ماله ثم جاء لأنبا بيمين قائلاً:
يا أبى : انى تائب منم هذا اليوم. لكنى أسألك ان تصلى من أجلى إلى الله لكى يقبل توبتى. قال له أنبا بيمين : ان كنت تائباً من كل قلبك فأنى أؤمن ان الله سوف يمنحك رحمة فلا تيأس من أمر خلاصك.
ثم مضى الأخ وبنى لنفسه مكاناً منعزلاً وجعل له مدخل اعتاد عن طريقه يذهب لأنبا بيمين وكان الشيخ يوضح له طريق الله. فربح روحيا. وجاهد الأخ بالصوم والصلاة والبكاء والتنهد وحزن كثيراً من أجل خطيته ، وأخيرا كشف الله للشيخ قبوله لتوبة الأخ.
محبته ترفقه بالجميع :
+ كان الشيوخ يحضرون أيضا ليستقوا من ينبوع حكمته فجاء إليه بعضهم مرة وسأله : ان نحن وجدنا بعض الإخوة نياماً فى الكنيسة فماذا نفعل بهم؟ .. أجابهم : ان وجدت آخى نائماً فى الكنيسة أضع رأسه على ركبتى وأفسح له المكان ليستريح. فقال له احدهم : وما الجواب الذى تؤديه لله عن هذا العمل؟.. أجابه الأنبا بيمين : سأقول لربى : لقد قلت لى اخرج الخشبة من عينك وحينئذ تبصر جيداً ان تخرج القذى من عين أخيك.
+ وحدث أيضا ان سأله أخ ذات يوم قائلاً : ما المعنى ان لا تجازى أحدا عن شر بشر؟ أجابه القديس بيمين : هناك أربع خطوات للوصول إلى تحقيق معنى هذه الآية وهى القلب والعين واللسان والعمل. أما ان احتدم قلبك غيظاً فانك ستتفرس فيمن أساء إليك. وساعتئذ حاذر والجم لسانك. فان انفلت منك زمامه فقف عند هذا الحد لأنك ان لم تتحكم فى نفسك عند هذا الحد اندفعت إلى مجازاة من أساء إليك وبعدت عن وصية الشيخ.
إنكاره لذاته وتواضعه :
+ سمع عن الأب بيمين ، أرخن مقدم ، فأتى ليبصره ، فلما سمع به الشيخ تناول سلبة ومضى إلى نخلة ليسقيها ، فلما جاءوا اعتقدوا ان المتوحد غير موجود فانصرفوا.
+ وحدث مرة أخرى ان أتى إليه إنسان رئيس لينظره. فسبق إليه قوم من أصحاب الكنيسة واخبروه قائلين : " استعد فان فلانا الارخن قد سمع بك ، ها هو حاضر لينظرك ويتبارك منك. فأجابهم الشيخ قائلاً : نعم ، انى سأهيئ نفسى جيداً .. فقام ولبس المرقعة التى له. وأخذ خبزاً وجبناً ، وركب الحائط مفروق الرجلين كما يركب الحصان. وجعل يأكل ويهز رجليه ، فلما قدم الارخن مع حشمه ، وأبصره هكذا ، شتمه قائلاً : أهذا هو المتوحد الذى سمعنا عنه؟ ليس ههنا متوحد. وهذا هو نفس الكلام الذى توقع ان يسمعه الشيخ.
+ كما اخبروه أيضا عن الشيخ انه كان جالساً وحده ، وكان إنسان علمانى يخدمه ، عمره كله ، وحدث ان مرض ابن ذلك العلمانى ، فطلب إلى الشيخ قائلاً: " ادخل وصل على ابنى " فلما أكثر عليه الطلب خرج الشيخ وذهب معه ، فتقدمه الرجل ودخل قبله القرية وقال لأهل القرية : اخرجوا للقاء القديس " فقد جاء. فلما رآهم الشيخ من بعيد مقبلين نحوه بالشموع والقراءة ، نزع لوقته ثيابه والقاها فى النهر ووقف عرياناً يغسلها برجليه ، فلما رآه ذلك الإنسان الذى كان يخدمه ، هكذا، حزن ورجع يطلب إلى أهل القرية قائلا لهم : يا إخوة ، ارجعوا إلى بيوتكم ، لان الشيخ قد تاه ، ولا يدرى ما هو فيه. فلما رجع الناس إلى بلدتهم ، تقدم الرجل إليه وقال له : يا أبى ما هذا الذى فعلته؟ لقد قال الناس ان ذلك الشيخ مجنون لا يدرى ما هو فيه. فقال الشيخ : هذا ما أردت أن اسمعه.
تقشفـــه :
مضى إلى الأب بيمين بعض الإخوة بالاسقيط وأرادوا أن يصيبوا له الزيت، فقال لهم : " هو ذا الإناء الصغير الذى جئتم به منذ ثلاث سنين بحالة كما تركتموه ". فلما سمعوا عجبوا من جهاد الشيخ وقالوا : " هو ذا زيت طيب ، أما ذاك فانه زيت نغل " ( غير نقى ). فلما سمع ذاته بالصليب وقال : " إنى ما علمت قط فى الدنيا زيتا غير هذا!!
موته عن العالم – عزلته :
+ أراد فى يوم من الأيام والى البلاد أن يشاهد أنبا بيمين. ولكنه لم يشأ ذلك. فقبض الوالى على ابن أخته بهذه الحجة وحبسه ، كان عملاً منكراً. وقال : "إن جاء الشيخ وسألنى من أجله فسوف أطلقه إليه أخته باكية على الباب. فلم يجبها بجواب البتة. فكررت عليه " يا قاسى القلب ، ويا حديدى الأحشاء ، ارحمنى فانه وحيدى وليس فقال لها : " بيمين ما ولد أولاداً ". فلما سمع الوالى قال : وان سألنى فقط فانى أطلقه. فأجاب الشيخ قائلاً : " استفحصه على ما يأمر به فان كان مستحقاً للقتل فليقتل؟ وإلا فافعلى ما تريد ".
وهكذا عاش القديس أنبا بيمين فى البرية سنين طويلة جاهد خلال الحسن وأكمل السعى فى هدوء ودعة ، ثم انتقل إلى بيعة الابكار بعد عيشة كانت محل إعجاب الملائكة وتقوية لعزائم القديسين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
صاحب و مدير منتديات القديسين
صاحب و مدير منتديات القديسين
avatar

ذكر عدد المساهمات : 179
نقاط : 254
تاريخ التسجيل : 10/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: تابع17 كتاب بستان الرهبان ( جـ1 )   الأحد يوليو 26, 2009 5:16 am

شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elqedesen.ahlamontada.com
 
تابع17 كتاب بستان الرهبان ( جـ1 )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي القديسين :: قسم القديسين :: سير قديسين-
انتقل الى: